أنتشار إستعمال الهاتف النقال

أنتشار  إستعمال الهاتف النقال 


  إنتشرت في الأونة الأخيرة  الظاهرة السلبية المتمثلة في الاستعمال الآخذ في الإنتشار لجهار الهاتف داخل المؤسسات التربوية؛ وحتى في الأقسام من بعض لأساتذة  و بعض التلاميذ ، يجب ان لا نبقى مكتوفي الأيدي ونتفرج في ما يحدث لفلذات أبنائنا وهم في طريقهم الى الضياع.

 إن تسامحنا معهم إنجر أبنائنا الى الترف و اللهو و تركوا دراستهم ، لما توفره هذه الأجهزة من برامج  و لعب متنوعة و كثيرة  تبعثر و يتشتت فيها فكر التلميذ وتلهيه عن الدراسة  ، فهذا مستقبل أولادنا و ينعكس على الحياة اليومية في كثير من الأحيان سلبا في فساد الأخلاق ،وإنتشار الرذيلة .

 و عليه وسعيا منا و لجعل مدارسنا أماكن تواجد أبنائنا في منأى عن كل ما من شأنه أن يخل بالسير الحسن أو العادي للعملية البيداغوجية في مختلف مرافق الفضاء التربوي؛ من أقسام و مخابر ومكتبات و قاعات التربية البدنية؛ و عملا على توفير الجو المناسب الذي يعمل على تحقيق الأهداف التربوية المرجوة ، نطلب من جميع الأولياء  فضلا وليس أمرا، إيلاء لهذة الظاهرة الأهمية القصوى ومحاربتها ، و يكون ذالك بتفقد أبنائنا و مرافقتهم أحيانا الى المدارس و تربيتهم على الأخلاق الحميدة و حثهم بالتشبث بها.

كما يجب علينا  دائما الى تذكيرهم أحيانا و تخويفهم تارة أخرى من العقبات أو النتائج التي  تترتب عن ذالك .
  أنت أيها الولي أنتي أيتها الأم لماذا تتركين إبنكي يأخذ الهاتف الى المدرسة؟ لنا باع كبير في تفشي هذه الظاهرةالسلبية و سنسأل عن ذالك فكلكم راع و كلكم مسؤل عن رعيته.

 النظام الداخلي للمؤسسات التربوية يمنع إستعمال أوإحضار الهاتف النقال داخل المؤسسة، لكن تسامح التربويين و الإداريين في تطبيق القرارات يشجع هو الآخر على تفشي الظاهرة، وعادة ما تظهر في الإكماليات و بصفة أكبر في الثانويات و حالات نادرة بالإبتدايات، لذالك الحذر الحذر من تفاقم الأمور.

المشكلة الأكبر هي إستخدام الهواتف في الغش أثناء إجتيار الإمتحانات و الإختبارات و هذا يعود سلبا على التحصيل العلمي ، و ما نسمعه و نراه دليل على ذالك في تدني و تراجع المستوى العلمي. 

بالإضافة الى ذالك إستعمال الهاتف النقال، له أثر سلبي على صحة المستخدم أو المستعمل له خاصة على نمو الطفل و قد ثبت ذالك علميا و صرحت به كثير من الجهات المعنية  

ندعوا أيضا أمة المساجد بالقيام بواجباتهان تجاه هذه الطامة التي تتربص بأبنائنا فأهل الدين لهم أثر قوى على نفسية أبنائنا.































1 comment:

آخر الموضيع المنشورة