الخدمة الداخلية في المؤسسات التربوية

الخدمة الداخلية في المؤسسات التربوية

ان الاهتمام البالغ بالنظام التربوي لدليل قاطع على حرص هاته المنظومة على تحقيق النفع،والانتفاع للجميع وترقية الحياة المدرسية داخل المؤسسة التربوية فلا يمكن تجاهل التقدم ،الذي تتطلع اليه وزارة التربية رغبة في الوصول والارتقاء بالتسيير الى مرحلة الفعالية ،والنوعية التي تسمح بتجسد جميع الموارد البشرية والمادية والعلمية بدقة. 
ومن هذا المنطق يتضح جليا اهمية الموضوع الذي نحن بصدد الحديث عنه لتبيين مفهوم ،وتطبيقات الخدمة الداخلية داخل المؤسسة التربوية، 
كما كرس نظام الاصلاح التربوي اعتماد نمط التسيير الاداري والبيداغوجي ،و يكون هذا بتحريرالمبادرات وتحميل المسؤولية والانتقال بالمؤسسة التربوية من ادارة اجراءات الى ادارة أهـداف .
فالخدمة الداخلية هي ذاك المفهوم لم تعد ذلك النشاط الروتيني المعزال المنطوي والمحدود في الزمان والمكان والخالي من المبادرات التي تفتقر للاهداف التربوية البناءة  والتي تخدم التلميذ والمربي .
لقد حرصنا الي مايمكن الالمام به حتى نتمكن من تبليغ مفهوم بسيط وشامل للخدمة الداخلية.

اولا: تعريف الخدمة الداخلية في المؤسسات التربوية  

هي جزء حيوي وحساس من مجموع نشاطات موظفي المصالح الاقتصادية هدفها الاساسي،هو مراقبة المؤسسة ومعرفة كل المشاكل المطروحة في الزمان والمكان ،سواء على مستوى عمال النضافةاو الصيانة او التلاميذ أو على مستوى اساتذة المؤسسة وذالك بالتسير الحسن والاستغلال الجيد لامكانات المؤسسة المادية والبشرية وصولا الى توفير الجو المناسب للاساتذة من 
حيث تزويدهم بالوسائل الضرورية الكفيلة بقيامهم بمهاهم البيداغوجية والتربوية ،اما النسبة للتلاميذ فمن واجبنا السهر على راحتهم والحفاض على تمدرسهم لانهم يمثلون محور العملية التربوية

ثانيا : اهداف الخدمة الداخلية 

للخدمة الداخلية ثلاث اهداف مباشرة 

1 مراقبة اعوان الخدمات :-

من واجب معرفة توزيع اوقات عملهم معرفة جيدة ،وذلك قصد المراقبة الدقيقة لمواقيت ونوع ومكان عمل اعوان الخدمات على ان يضغط توزيع الخدمات العامة ،ابتداء من بدايةالسنة الدراسية بالتعاون مع رئيس العمال والذي يعرض على رئيس المؤسسة للمصادقة عليه ،اما المصالح الاخرى كالمطبخ والبياضة والعيادة تكون محل توزيع خاص وملائم يكون هذا التوزيع مثيت من ورقات ذات حجم كبير تعلق في قاعة الاستقبال (الحجابة) ولدى
موظفي المصالح الاقتصادية .

انه من السهل مراقبة توقيت العامل وعمله فالموظف المكلف بالخدمة الداخلية يجب ان يقوم بزيارات فجائية لان مثل هذه الرقابة اكثر نجاعة من التفقد في ساعات معينة ومعروفة عند كل العمال ،ان مهمتنا في هذا المجال هي معرفة هل الاقسام نظيفة وكذلك جميع المرافق والساحات ....الخ 
مع الملاحظة انه عند انجاز توزيع الخدمات على العمال يجب مراعاة الحجم الساعي الاسبوعي المحدد قانونا.

2 مراقبة المحلات :-

من مهام الموظف المكلف بالخدمة الداخلية ان يتفقد كل مكان ولايغفل على أي محل ،يجب عليه أن يتاكد من كل مكان ، وذالك  للسير الحسن للمؤسسة وضمان الامن، ولابد عليه ان يسهر على صيانة البناءات ونظافتها ومراقبة القنوات، الحنفيات الغير صالحة ،الزجاج المحطم الغاز و الخيوط الكهربائية المتدلية....الخ 


3-تنظيم الخدمة الداخلية 

يتكفل بالخدمة الداخلية نواب المقتصدين واعون الادراة أو المقتصد إذ كان عدد الموظفين بالمقتصدية اقل من أربعة ،يمكن استلهامها من النموذج الوارد  في النشور رقم :855/67 بتاريخ 05 جوان 1967 وولهذا فأهداف  هاته الخدمة عديدة ومتشبعة، ولهذا نلح على موظف الفترة الأسبوعية الحضور الدائم بالمؤسسة .
ان الخدمة الداخلية يمكن القيام بها حسب الصيغة التالية وهي المتداولة بكثرة على المستوى مؤسساتنا التربوية ،تبدأ يوم الأربعاء على الساعة 14 زوالا وتتواصل الى غاية يوم الأربعاء المقبل على الساعة الثانية بعد الزوال 14 ويكون التوقيت كما يلي :-
     - الساعة 7.30الى 7.45:- حضور تناول وجبة الفطور.
    - الساعة 7.45 إلى 8.30:- في مكتب المصالح الاقتصادية سماع تقرير رئيس العمال،الذي يخطر بغياب العمال وتاخرآتهم على ضوء كشف إمضاءات الدخول كذلك إبداء ملاحظات من إتلاف وتحطيم ثم توزيع العمل على مصالح العتاد وهذا بعد مراقبة عمل البارحة 
- الساعة  8.30 إلى 12.00:- الإعمال في مكتب مع جولات مفاجئة.
- الساعة 12.00 إلى 12.30 :- حضور تناول وجبة الغداء. 
- الساعة 15.00 إلى17.00:- الإعمال في مكتب وجولات مفاجئة.
- الساعة 17.30الى 19.00:- جولة في المطبخ والمطعم وحضور وجبة العشاء ومراقبة المحلات وفي أخر أسبوع يعد موظف الفترة المسائية تقريا مفصلا بمعية ورفقة الزميل الذي سيخلفه في الخدمة الداخلية وذلك قصد تنويره لمواصلة العمل ومتابعة القضايا المطروحة، ثم يستأنف عمله العادي صباح يوم السبت كما لايمكن اعفاءالموظفين من هذا الخدمة الداخلية بحجة عدم السكن بالمؤسسة او بحكم الموظف امرأة .
كذلك إليكم نماذج من نظام النصف داخلي وكذلك النظام الخارجي .

العمل في النظام النصف داخلي:-

- من الساعة 07.30 إلى 08.00:- جولة عامة تفقدية لمختلف أجنحة المؤسسة، مع استقبال السلع الغذائية تسليمها ومراقبتها.
- من الساعة 08.00 الى 08.40:- إعمال ادارية مكتبية، يتسلم من خلالها مسؤول الخدمة الداخلية تقريرا موضحا فيه .
-تاخرات  وغيابات العمال ويسجل فيه الاعمال والتصليحات المنجزة من طرف مصلح العتاد والاتفاق على برمجة اسناد إعمال جديدة لمختلف الأعوان .
- من الساعة 08.40الى 12.00:-إعمال ادارية تتخللها جولات فجائية لمختلف هياكل مرافق المؤسسة ورقابة نشاطات العمال. 
-من الساعة 12.00 الى 12.30:- الحضور لمراقبة تناول وجبة الغذاء.
-من الساعة 15.00 الى 17.00 :- اعمال بالمكتب وجولات تفقدية. 

العمل في النظام الخارجي:-

-من الساعة 07.30 الى 08.00 :- جولة في المؤسسة لمراقبة حالة المحلات ومراقبة حضور العمال .
-من الساعة 08.00 الى 12.00 :- إعمال مكتبية مع جولات تفقدية .
-من الساعة 14.45 الى 17.30:- إعمال مكتبية مع جولات تفقدية.

No comments