نعيمة صالحي ترشح عبد المجيد تبون و تؤيد رئيسا للبلاد

نعيمة صالحي ترشح  عبد المجيد تبون و تؤيد رئيسا للبلاد

أكثر تفاصيل تابع الفيديو التالي على الرابط
الأستاذة نعيمة صالحي الناشطة السياسية في الجزائر،ورئيسة حزب العدل و البيان تميزت بتدخلاتها النارية ، و التي يراها بعض الجزائريين بالإستفزازية في الحين يراها آخرون بانها تتميز بالجراة و كلمة الحق.

من أشهر تصريحاتها يوم أن قالت ،أنا أقبل زوجي أن يتزوج مراة أخرى، بمعنى ضرة كما هو معروف بالعامية، يومها كسبت أعداد أكثرهم نسآء لكون النساء المتزوجات لا يقبلن ضرة أو إعداة الزواج ؛يرفضن تعدد الزوجات بالنسبة لأزواجهن.

نعيمة صالحي فجرت غضب مواطنين القبايل بتصريحها الشهير ، رفض و عدم قبول تدريس اللغة أو اللهجة الأمازيغية في المناهجالتربوية في الجزائر ، وقالت يومها بالحرف الواحد:لا أقبل تدريس أولادي لهجة الدُّوار، ثارت عندها جماهير    قبائلية و ذهبت بعض الجيهات إلى رفع دعوات قضائية على المرأة.

  ولم تكتفي بهذا بل اثارت زوبعة أخرى ، فيما يتعلق بالرَّاية الصفراء ؛راية الزرزومية كما سمتها الأستاذة نعيمة صالحي؛ الرَّية التي يحملها بعض الأمازيغ في أيام الحراك  الأولى، جنبا غلى جنب مع راية المليون و نصف المليون شهيد.

   قامت السيدة نعيمة صالحي ببث مباشر على صفحة أخبار العدل و البيان على الفيسبوك،في طياتها تخاطب منخرطين في حزب العدل و البيان و متتابعيها على الفيسبوك، و تحثهم بطريقة غير مباشرة ،على مساندة عبد المجيد تبون في الإنتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم الخميس 12 ديسمبر 2019 و التصويت عليه، و الوثوق فيه مع تفنيد كل الشائعات حول وطنية الرجل، قالت لهم أنتم تعرفوه أكيد ، راني ننتظر في ردكم في التعليقات ، عندها بدات الجماهير و المتابعين للبث بكتابة المترشحين أكثرهم يشيرون إلى عبد المجيد تبون و هي تبتسم ، ولا تذكر سوى كلمة تبون .
        أكثر تفاصيل تابع الفيديو التالي على الرابط

ليست هناك تعليقات

آخر الموضيع المنشورة