نعيمة صالحي تتحدى عبلة الورقلية في حادثة بائع الشاي

نعيمة صالحي تتحدى عبلة الورقلية في حادثة بائع الشاي

على صفحة أخبار العدل و البيان كعادتها السيدة نعيمة صالحي، في البث مباشر تقوم أحيانا بالإجابة عن بعض أشئلة المتابعين للصفحة ،التي ترى أنه يجب توضيح بعض الأفكار التي لم تتجلى للجمهور أو لم تفهم بالطريقة الصحيحة والتي تدعو لها السيدة نعيمة صالحي
نعيمةصالحي,الورقلية,فيديوهات,نعيمة,متنوعة,بائع الشاي,الشاي ,الشرذمة,عبلة,فيديو,متنوع,بائع,نعيمة صالحي ودفاع عبلة الورقلية عن بائع الشاي,تقرت,vidéos,miscellaneous,videos
 
       إنَّ البث الأخير للسيدة نعيمة صالحي على صفحة أخبار العدل و البيان، بث كان دون صورة  و قالت يومها اسمعوا برك مهيش شرط تشوفوا، في هذا البث المباشر قامت بالرد عن بعض الأسئلة المكتوبة أو التي يكتبها المتابعون في التعليقات ، منها بائع الشاي و المرأة الورقلية ، و سكان الصحراء.

       الفيديو التالي يشرح كل ما دار في البث المباشر بين الأستاذة نعيمة صالحي ، و تعاليق المشاهدين للبث المباشر على صفحة أخبار العدل و البيان

                      

      في أحد التعليقات كان : واش بينك و بين ناس الجنوب؟
جاء رد نعيمة صالحي  أكيد أنا منيش رايحة نعاير ناس الجنوب ، لكم كنت ندافع عليهم بلي ناس الجنوب  درسوا ونالوا الشهادات العليا، ومنها حتى مهندس في البيترول ، لكن الشرذمة من حرمتهم من تولي المناصب الحساسة في الشركات البترولية المتمركزة في الجنوب، هذا ما قصدته فقط  تجد الشاب بيع الشاي في الطرقات و لا يريد أن يبقى بطَّال.

   في تعليق آخر من تكون المرأة التي تهجمت عليكي أخير من ورقلة؟
كاين مرأة على ما أظن إسمها عبلة من تقرت من ولاية ورقلة  مطلقة فشلت في حياتها الزوجية الأولى ، حبت تكبر بيا لمَّا تتكلم عن الأستاذة نعيمة صالحة المشهورة؛ سيدة مجتمع و نائب في البرلمان و رئيسة حزب العدل و البيان و التي لها متابعين و منخرطين بالملايين ؛ أكيد يسمع لها و تبان وتعرف ،لكن علبة الورقلية مرأة فاشلة تقول نعيمة صالحي غير ناجحة في حياتها الشخصية ، و ليس لها جمهور ، و هي من جماعة البريد المركزي من جماعة الزواف ،جماعة يتنحاو قاع ، أرادت أن تعمل قضية من هذه الحكاية ، حبت تقول أنا راني نعاير في أهل الجنوب يبيعوا في الشاي في الطرقات ، وهذا لم أشر إليه طبعا أنا نبكي عليهم  و قايضيني هذا فقط .

    كل هذه الإشاعات الهدف منها هو تعطيل المشروع الذي أرادت السيدة الأستاذة نعيمة صالحي كما تقول ، و هو قيام دولة نوفمبرية يجب أن تقوم مرة ثانية  القطار نتاعي إنطلق و لا يمكنه التوقف ، مهما كانت العوائق سواءا كانت عبلة الورقلية ولا  عنتر نتاعها  ولا غيروا....

No comments