ماذا كان يتوقع قبل الحراك الشعبي المبارك في الحرائر

ماذا كان يتوقع قبل الحراك الشعبي المبارك في الحرائر

   يجيب مراسل صحيفة دي ويلت، التي تعد الأكبر والأكثر مبيعا في ألمانيا، عن هذا السؤال:من يحكم الجزائر؟ 

      كانت مقاليد الحكم أو زمام الأمور في الجزائر متمركزة  في يد الأجهزة الثلاثة ، الرئاسة، المؤسسةالعسكرية، وجهازالمخابرات الجزائري،  كما  أن الجزائر شهدت في السنوات القليلة الماضية تغيرات كبيرة،نذكر من ضمنها إنهاء  الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بشكل مفاجئ مهام رئيس جهازالمخابرات الجزائرية صاحب النفوذ و النظرة الثاقبة، الجنرال توفيق و الذي إسمه الحقيقيالجنرال محمد مدين ، و وضع تحت  وصاية الجيش المباشرةمختلف الدوائر المخابراتية أي تصبح الأجهزة المخابراتية من ضمن مهام الجيش الوطني الجزائري.’’






No comments