الحقيقة الخفية

الحقيقة الخفية


   سعت فرنسا بكل الطرق إلى نشوب حرب دموية في الجزائر عدَّة مرات،آخرها أثناء الحراك المبارك،الذي أظهر كثيرا من الخبايا و الأمور السرية التي كان جل الشعب الجزائري يجهلها في ظل تعتيم إعلامي شديد.

   منذ أن تم تأمين الساحل الشمالي لدولة مالي كما تزعم فرنساو حلفائها من الإرهاب،و هي تسعى بالوقوع بدولة الجزائر في دوامة حرب أهلية، حيث عمدت في كثير من المرات بإختراق الأجواء الجوية للجزائر على طول الحدود المالية الجزائرئية.

  لمَّا أدركت القوات المسلحة الجزائرية قامت دولتنا الشجاعة بتفعيل السلاح الجوي الذي إقتنته من دول حليفة للجزائر،مما أثمر في إسقاط مروحيتين فرنسييتين على الحدود الجنوبية و ولت أدراجها مروحية ثالثة فارة من نيرات قواتنا الباسلة،و كان ذالك داخل أجواء  بلدنا الحبيب، يومها صرحت السلطات الفرنسية بإصطدام مروحيتين تابعتين للأسطول الجوي الفرنسي المتمكز في الصحراء الإفريقية و فقدان طاقمهما المؤلف من 13 جندي فرنسي مع إختفاء الصندوق الأسود لهما.


   فياترى ما هو هدف فرنسا من التغلغل على الساحل الجنوبي لدولتنا الحبيبة؟ في أنباء مسربة قيل بأنها كانت تنزل مجموعات متفرقة من الأسلحة ، و معدات حربية بسيطة لتموين إرهابيين و عملاء لها داخل الجزائر لإشعال نار الفتنتة،التي كانت تخطط لها فرنسا الظالمة،و تريد من عملائها التنفيذ لمبتغاها الجهنمي ،فبفظل الله الذي أيقظ لنا جنوداََ يحبون و طنهم ويسهرون على توفير الأمن للشعب الجزائري و على رأسهم قيادة حكيمة،أجهظوا ما كانت فرنسا الغاشمة تسعى إلى تنفيذه. 
الفيديو التالي يبين محتوى التدوينة هذه بالضبط

No comments

آخر الموضيع المنشورة