الطريقة المحمديَّة

الطريقة المحمديَّة


    الطريقة الصحيحة للتربية هي الطريقة المحمدية على طريقة النبي صلى الله عليه و سلم ، و أيَّة طريق ليست على هدى محمد صلى الله عليه و سلمفهي باطلة.

    الطريقة النقشبنديةأو الطريقة التيجانية  طريقة صوفيةلا نقول فيها إلاَّ خير و لا نعرفها، ولكن نعلم بأنه من إتبع طريق النبي صلى الله عليه و سلم فقد نجا و أفلح، ومن أخلف عن ذالك فقد يهلك و العيَّاذُ بالله،لأن طريق المصطفى صلى الله عليه و سلم طريق النجاة قال تعالى:إِنْ كُنتم تُحبونَ اللهَ فاتَّبِعونِي يُحْبِبْكُم اللهُ و يغفر لكم ذُنُوبكم و الله غفورُُ رحيمُُ.

يوجد الكثير من الطرق الصوفية في عدَّة أقطار من العالم،سواءا كانت التيجانية أو النقشبندية أو غيرها... من وافقت الكتاب و السنة لأباس بها و من خالفت فقد هلكت، لكن لا نَحكم على علماء  أيِّ بلد أنَّهم من ذالكم الطريقة أو تلك و المقياس الوحيد هو كتاب الله و سنة نبيه، ويوجد منهم من يخاف للسنة أحيانا و بوافقها أحيانا أخرى ،فهؤلاء يؤخذ منهم ويرد و الناس لسيوا سواء.

   فمن أراد النجاة لنفسة و من حوله من أولاد و أهل ... فليربيها على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلاَّ هالكُُ كتاب الله و سنة نبيه محمد صلى الله عليه و سلم، و يترك كل الطرق الأخرى إن هذه إلاَّ مسميات سميتموها أنتم و آبائكم ما أنزل الله بها من سلطان.

   هذه أمَّة واحدة أمَّة الإسلام قال تعالى: وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)


No comments

آخر الموضيع المنشورة