تهنئة للشعب الجزائري المخلص

تهنئة للشعب الجزائري المخلص


         نهنأ الشعب الجزائري المخلص، على إثر المجريات السياسية و الأزمة التي مرَّ بها خلال العشرة أشهر الخيرة خاصة ، و المؤامرات التي تحاك ضده من طرف قوى خارجية تريد تشتيت البلاد و تقسيمها.

      في يوم  الخميس 12 ديسمبر 2019 هب الشعب الجزائري الأبيُّ المخلص إلى التعبير عن رأييه في إختيار الرجل الذي سيسلَّمُ له حمل مشعل السيادة في الجزائر،و كانت هذه العملية أكثر اللطمات تأثيرا على الحاقدين و المشككين و الحاسدين في الداخل المندسين و العكلاء و الخونة  الذين لا تخدمهم العافية و إحلال الأمن ، وفي الخارج القوى الذي أطماعها تتزايد يوما بعد يوما في نهب خيرات البلاد و إكتساب مناطق جديدة للنفوذ.

     في المحن تولد الرجال، و الجزائر ولاَّدة للرجال الأوفياء و الغيورين على وطنهم فهنيئا للجزائر مرَّة أخرى بهذه الإنتصارات، التي تبلورت من قبل في ثورة نوفمبر الخالدة و المجيدة و جسدت في حراك 22 فيفري و قدمت  درسا للعالم في الوطنية و السلمية التي تنادي بها الكثير من الهيئات و الدول ،لكن للأسف لا يعلمون سوى إسمها، و القيادة الحكيمة للمؤسسة العسكرية التي أعطت وعدا و وفت  بمرافقة الحراك و الشعب الجزائري دون إراقة دمِِ واحدة منذ اليوم الأول حتى يوم الإنتخابات الرئاسية التي كانت عرسا وطنيا بالفعل و تسليم البلاد إلى أيادي صادقة و أمينة للتشييد و التنمية الوطنية.

     نسأل الله العلي العظيم أن يوفق الرئيس المنتخب و الشرعي عبد المجيد تبون أن يوفقه و يسدد رأيه و يصلح البلاد .

No comments

آخر الموضيع المنشورة