كرمات يعطيها الله لعباده

     كرمات يعطيها الله لعباده 


 

     بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين،أحبتي الكرام موضوعنا اليوم ،الذي نتكلم فيه عن الموت و الكرامات التي يعطيها المولى عزوجل لمن لايغفل عن ذكره، حيث  المولى عزَّ وجل قال :

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ
     حثنا و أرشدنا نبينا محمد صلى الله عليه و سلم بتذكر الموت و الإكثار من ذكره،فهو من جهة يعرف بهادم اللَّذات و مرفق الجمعات،و من جهة أخرى  قال بعض السلف من أكثر من ذكر الموت أُكرم بكرمات ثلاث:
 - تعجيل التوبة.
 - النشاط في العبادة.
 -الرضا بالقليل. 

     قال صلى الله عليه و سلم لعبد الله بن عمر رضي الله عنه "كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل،ماذا قال ذالكم الشاب رضي الله عنه؟ قال:إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ،و إذا أصبحت فلا تنتظر المساء،و خذ من صحتك لمرضك و من حياتك لموتك،و قال الله تعالى في محكم التنزيل:

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ .

     فذكر الموت يُعجل لذاكره التوبة، و من أراد الفلاح فعليه أن يعجل بالتوبة ،قال تعالى: "و توبوا إلى لله جميعا أيُّها المومنون  لعلكم تفلحون"،و من أراد محبة الله فعليه بالتوبة،قال تعالى :"إنَّ الله يحبُ التوابين"و في صحيح مسلم ،قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "ياأيها الناس توبوا إلى الله و استغفروه فإني أتوب إلى الله  في اليوم أكثر من 100 مرَّة" .

     هذا رسول الله  صلى الله عليه و سلم الذي غفر الله له ماتقدم و ماتأخر من ذنبه يقول صلى الله عليه و سلم : والله إنّي أستغفر الله و أتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرَّة " فاللهم صلى و سلم على سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام،فما بال  اللذين يسوفون للتوبة، و إن هبت على قلب  أحدهم موعظة أو كلمة أو عبرة و إذا همُّ بالتوبة جاءه شيطانه يسوّل له و يفتح عليه أبواب التسويف مازلت في عنفوان شبابك إسرح و أمرح ...أتذكر فلان جدُّك أو عمك مات على 100 عام و الآخر لمّأ تعدى عمره 80عاما ،و ذكر في جريدة أنَّ رجلا عمر أكثر من 150 عاما... فهذه تسويفات إبليس اللعين فالحذر منها أيها الشباب المسلم.

     يا شباب الإسلام التوبة التوبة،فلا تغتروا بشبابكم، قال  صلى الله عليه و سلم :"إغتنم خمس قبل خمس،شبابك قبل هرمك و صحتك قبل سقمك،و فراغك قبل شُغلك و غناك قبل فقرك و حياتك قبل موتك"،فيا أيُّها الشباب المسلم البدار إلى التوبة البدار،فاغتنم وقتك و أطلب العلم الشرعي ،العلم العلم النَّافع الذي يعرف به الحلال من الحرام،و الذي تستنير به العقول و القلوب و يعبد الله به على بصيرة،و يفرق يع بين الحق و الباطل.قُل هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    قال الله تعالى :"قل هل يستوي الذين يعلمون و الذين لايعلمون"و قال صلى الله عليه و سلم:"من يرد الله به خيرا يفقه في الدّين" و من يرد الرفعة  في الدَّرين الدنيا و الآخرة و المكانة المرموقة بين المسلمين فليبادر إلى تعلم العلم الشرعي قال الله تعالى:

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ ۖ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ"

و قال أيضا: وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَٰلِكَ ۗ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ.
و قال الله تعالى:وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ
و في الأخير نسأل الله عزَّ و جل أن يرزقنا علما نافعا،و عملا متقبلا و رزقا مباركا و واسعا، اللهم أرزقنا عند الموت شهادة ،سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلاَّ أنت نستغفرك ربي و نتوب إليك،إن أخطأت فمن نفسي و من الشيطان و إن أصبت فمن الله وحده،لا ‘له إلاَّ أنت سبحانك إني كنت من الظالمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.  




     

No comments