العبادة التي لا تترك حتى في ساحة الوغى

العبادة التي لا تترك حتى في ساحة الوغى


     بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين

قال تعالى  :﴿إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً (21) إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ (23)  ) سورة المعارج، إستثنى المولى عزَّ وجل في هذه الآية الكريمة المصلين من الهلع و الخوف ،فالصلاة قوَّة و شجاعة ،لذالك لا تترك هذه العبادة و لو في ساحات المعارك، وهذه الشجاعة تجعل الإنسان المؤمن بصلاته منفقا،لذالك  قدّمت الصلاة عن الزكاة لأن الزكاة كرم و الصلاة تمحص هذا الكرم حتى يكون خالصا لوجه الله.

     فالصلاة لا تترك بأي حال من الأحوال حتى و لو في قصف الدبابات و الطائرات ترمي و القنابل تتهاطل و الدخان و الأصوات ،الموت الأحمر. يقول الله تعالى (حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ . ) البقرة 283 : 239 .  فالصلاة أمان و ثبوتا .

     الصلاة تقام بأي حال و على أيَّة حال و لا تترك سواءا كنت ماشيا،راكبا على دابتك أو سيارتك أو خيلك ،لأن الصلاة شجاعة و بطولة،فالصلاة إتصال مباشر بمصدر القوّة إتصال برب العزة الأعلى جل جلاله،فإن خفتم فأقيموا الصلاة.

     قال الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 

No comments

آخر الموضيع المنشورة