من الأسباب المباشرة في الطلاق

من الأسباب المباشرة في الطلاق


ظاهرة عمت الوطن العربي بصفة عامة، و الجزائر بصفة خاصة إنها ظاهرة الطلاق ،حيث يبلغ عدد العوانس و الأرامل في الجزائر اليوم أكثر من13 مليون إمرأة يا إلهي ماذا حل بشعبنا العظيم،الأمر ليس بالهين و كل من يسمع الخبر أو يحلل الظاهرة لابد لها من أسباب نوجز فيما يلي بعض منها،في ظل التطورات التي يشهدها العنصر البشري و تسارع الحياة مع تراكم المشاكل.

1. الزواج يا إخوتي مسؤولية،و ليس لعبة أمام الرجل أو المرأة على حد السواء،أكيد تحدث بعض الخلافات أحيانا بين الزوجين،لكن يجب تحكيم العقل و عدم التصعيد من الجانبين في نفس الوقت،تحمل طرف الطرف الثاني و إلا تحدث المشاكل و تتراكم ،حتى لا يصبح أحدهما سماع صوت الثاني أو النظر إليه.

2. الاختيار السليم لشريك الحياة من كلا الطرفين،ففي الوقت الحالي الذي نعيشه اليوم أول ما يتقدم الخاطب لفتاة،تسأل أمها أو أبوها أو كلاهما ماذا يكسب؟ما هي مهنته؟كم رصيده؟هل له بيت؟هل له سيارة؟...قال صلى اللهعليه و سلم إذا جاءكم من ترضون دينه فزوجوه، والحال ذاتها عند الرجل أنا لا أخطب بنت فلان لماذا يارجل، إنها ليست من عائلة مرفهة أي غنية أو يتحجج بأنها ليست عاملة،ليس لها رصيد في البنك..... هذه الأمور أثرت كثيرا في شبابنا، ويتحصر عليها للأسف الشديد شيبنا و شيوخنا ياليتني مثل فلان زوجتي تتقاضى مرتب شهري يساعدنا في العيش الكريم ،و الأحلام السعيدة.

3.شباب اليوم لا يتعدى الستة اشهر الأولى من بعد الزواج،تسمع الكثير منهم قد إنفصلوا عن زوجاتهم، بسبب عدم وجود الليونة و الحكمة و الصبر الجميل على أزواجهم أو زوجاتهم، و النرفزة الزائدة عن الحد و عدم تحمل المسؤولية،حتى في كثير من الأحيان لا يسمعون لناصح و لا حديث و لا يقبلون حتى الصلح.

4.الفهم الخاطئ لمفهوم الرجولة،يحسبون الرجولة عياط و رفع الصوت أو الظرب و الللطم كلا و الله ، الرجولة أناقة محبة و مودَّة، لين في مواطن الليونة و شدَّة و غلظة في مواطنها،تلكم هي  القوامة التي أمرنا بها ديننا الحنيف .


5. الخيَّانة الزوجية التي قربتها وسائل التواصل الإجتماعي،هي من أكبر الأسباب التي يحدث أو يترتب عليها الطلاق اليوم ،و نفور الشباب من الزواج،حتى أنَّه يقول لك الشاباب اليوم مستحيل توجد فتاة لم تقم بعلاقة عاطفية عبر وسائل التواصل الإجتماعي،لا يمكن لي أن أتزوج مفيهمش لمان،ونسي قوله عزَّوجل الخبيثات للخبيثين و الطيبات للطيببببن  .

إن الابتعاد عن تعاليم ديننا الحنيف التي سطرت كيفية الخطبة و كيفية الزواج،دون الاختلاء هي السبب الأول و الأخير في ظاهرة الطلاق،أبغض الحلال إلى الله عزَّ وجل،فتواصل الشباب الذكور و الإناث عبر وسائل التواصل الإجتماعي هو الاختلاء الذي جعل الطرفين يعرف كل واحد منهما الآخر قبل القيام بالعرس و حفلة الزفاف،غلاء المهور جعل العزوف عند الشباب عن الزواج،البطالة سبب من أسباب العزوف أيضا....


No comments