إحتياطات لفتح المساجد

إحتياطات لفتح المساجد


قال الشيخ إبراهيم بن ساسي  قبل فتح المساجد  للساجد في بيوت الرحمان خصالٍ يجب التحلي بها ،حيث أنه بلغنا النيّة الجامحة التي يسعى لها الشعب الجزائري و قيادته الحكيمة في فتح المساجد بضغط ينمُّ عن عاطفة نحو شعيرة الصّلاة،و هي أول ما أوجب الله من العبادات كما هو معلوم للجميع، و هذه الرغبة في استعادة بيوت الله لنشاطاها التّعبّدي  والدّعوي و النشاط التّعليمي والاجتماعي  تدريجيا .


 أمام هذه الخطوة المباركة قال الشيخ إبراهيم بن ساسي حفضة الله و رعاه لا يسعنا إلّا أن نذكِّر بخصال يجب التحلي بها و الحث عنها لكل من يعمر مساجد الله داخل المسجد أوخارجه

-الاخلاص لله عزَّ وجل مع تجديدُ النية و تحرير الولاء لله  مصداقا لقوله تعالى :  [ قل إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربّ العالمين ]

- الإلتزام التام  بالإجراءات الوقائية الاحترازية للحد من إنتشار الوباء و التي يعتمدها الإمام و التي تحث عليها لجنة المسجد والمتعاونون معهما من  خدّام لبيوت الرحمان كالتباعد  و إحترام المسافات المنوَّه عنها و إرتداء القناعات ،و استعمال المعقمات ،واصطحاب سجادة خاصة لكل مصلي ،و لا تنسي أيها المسلم الوضوء في بيتك، و النهي عن اصطحاب الأطفال غير المميّزين للمساجد، وإعفاء كبار السنّ وذوي الأمراض المزمنة من ارتيّاد بيوت الله  باعتبارهم أقلّ مناعة ،كما يجب الخروج مباشرة بعد الصّلاة  و التقليل من التجمعات داخل أفنية المساجد و الساحات الخارجية لها،وغير ذلك من الإجراءات الاحترازية...

- الحد من التّجمعات  المعتادة أمام المساجد وفي باحاتها مع الحرص على تخفيف الحركة ،كما نذكر بائعي الخضر والفواكه أمام أبواب المساجد  بضرورة التقيد بالاجراءات الإحترازية و منعها تماما  إلى إعلان آخر كما هو الحال  في مدن جزائرية كثيرة

- يجب أن يكون المسلم حريصا على حسن المعاملة و ذو سلوك جميل في المسجد لإضفاء الجو الروحاني  الذي يسود بيوت الله ، الذي يتمثل في الدعاء و التبتل و التسبيح و التكبير والشكر لله .
  
- التخلي عن الجدال والمشاحنة والمراء والمزاح الذي لا يأتي بخير، لأنه تعلوا الأصوات و تدب الفوضى و تخرجالأمور عن صوابها و تفقد المساجد ماهيتها.

 - المسلم مطال و ملزم  بالحرص على إقامة الصلوات الخمس كلّها في المسجد و بالتالي فهو ملزم بمعرفة أوقاتها للحضور في الوقت دون تقديم أو تأخير،هذا الأمر يغفل عنه الكثي من عمَّار بيوت الله .

- وكما وصف الشيخ من أخلاق السّاجد خارج المساجد تجنّب التجمّعات والتركيز على القيام بالواجبات الأسرية وما يلزمها من ضروريات، ومنها غضّ البصر وحفظ اللسان والنصح وقبوله وبشاشة الوجه وعدم تتبّع عورات الغير وحفظ الأسرار ، والحرص على صلة الرّحم والحذر من مقاطعة ذوي الحقوق من والدين وإخوة وأخوات ، فالرّحم معلقة بين السّماء والأرض تنادي  : (  اللهمّ صلْ من وصلني واقطعْ من قطعني ) 

- ومن أخلاق السّاجد أدب وإتقان عمل وصدق وصفاء سريرة  وحبٌّ للوطن وحرص على لغته ووحدته وذودٌ عن دينه وثوابته 
 ومنها التّسلّح بالطهارة  والتزام كتاب الله -- تلاوة وتدبّرا  -- والحرص على الدّعاء والتبتّل في محراب الطّاعة لرفع البلاء وحفظ الوطن في أمنه وجنوده وحدوده 

 لا يصنع الأبطال إلّا في مساجدنا الفِساح       في روضة القرآن في ظلِّ الأحاديث الصِّحاح
في صحبة الأبرار ممّن في رياض الله ساح   شعب بغير عقيدة ورق تذروه الريّاح 
  من خان حيَّ على الصّلاة يخون حيَّ على الكفاح  

No comments

آخر الموضيع المنشورة