ما حدث في الجامعة الأمريكية " كولومبيا "

 ما حدث في الجامعة الأمريكية  " كولومبيا "



طالب يدرس في الجامعة الأمريكية  " كولومبيا "  نام في محاضرة مادة الرياضيات، ولمَّا استفاق  من نومه و على أصوات الطلبة في  نهاية المحاضرة .. وجد على السبورة مسألتين   تم تدوينها من قبل الدكتور المحاضر ،بادر الطالب إلى تدوينهما بسرعة قبل خروجه من القاعة ؛مدركا في نفسه بأن ما قم به هو  مسائل الواجب المنزلي و عمد ألى البحث عن حلولهما في البيت لكي لا يوبخه الدكتور في المحاضرة القادمة.


الطالب حاول جاهدا في حل الواجب،لكنه أدرك صعوبة المسألتين  ... لكنّه ظل يحاول و يحاول و يستعين بالمراجع في مكتبة  الجامعة يأتي بالمراجع  و يبحث حتى توصل إلى حل وبصعوبة لمسألة واحدة من المسألتين.


لمَّا وصلت لحظة أو وقت المحاضرة التي تلي سابقتها مباشرة،الطالب  لم يلاحظ تفقد الدكتور و لم يسأل  عن الواجب الذي جعل منه نجما ساطعا في مجال تخصصه 

عندها الطالب بادر بالسؤال : " يادكتور يا سيدي لماذا  لم  تسأل  على  واجب  المحاضرة  السابقة ؟ هل نسيته يا دكتور "


قال الدكتور : " واجب؟ ... أنا لم أسجل أي واجب يابني. أمَّا الذي سجلته في المحاضرة السابقة  لم  يكن  واجبا. إنما قدمت لكم  أمثلة عن مشاكل أو مسائل رياضياتية عجز العلم و العلماء أو الباحثين عن حلها و إيجاد Solutions!


اندهش الطالب و قال : " لكنني قمت  بحل  واحدة  منهما  في  أربع ورقات ! "

و سُجّل  حل  المسألة في جامعة  كولومبيا و عرفت  باسمه. لازالت  هذه المسألة بأوراقها الأربعة معروضة في الجامعة حتى يومنا هذا

هذا الطالب  قام  بحل  المسألة لسبب  واحد ... لأنه لم يسمع  للدكتور و هو يقول : " لم يستطع  أحد أن يجد حلّهما " .

أقنع نفسه بأن  لابد  أن  يتم  حلها ... فلما  جرب  بعيدا عن تأثيرات الإحباط  قام بحلها 

لا تسمع لمن يقول لك لا تستطيع، مثلما  يحصل  لأغلبية  شبابنا  الذين تشبعوا بالطاقات السلبية، و خصوصا من بعض الابواق  التي  تريد  زرع الفشل و الاحباط في نفوسهم .

بإمكانك  تحقيق اهدافك و الوصول لمراد و تحد كل الصعوبات  فقط توكل على الله.

No comments

آخر الموضيع المنشورة