المقتصد يشارك في تربية التلاميذ قانونا

المقتصد يشارك في تربية التلاميذ قانونا

ورد ذكر ( المشاركة في تربية التلاميذ) ضمن مهام أربعة (4) رتب من موظفي المصالح الإقتصادية، و التي جاء بها المرسوم التنفيذي رقم 08-315المؤرخ في 11 أكتوبر سنة 2008 المتضمن القانون الأساسي الخاص بالموظفين المنتمين للأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية، المعدل و المتمم، و هم (مساعد المصالح الإقتصادية الرئيسي، نائب المقتصد المسير، المقتصد، المقتصد الرئيسي)، حيث جاءت نصوص المرسوم التنفيذي كما يلي:

- نصت المادة 122 من المرسوم التنفيذي رقم 08-315المذكور أعلاه على (زيادة على المهام الموكلة إلى مساعدي المصالح الإقتصادية، يكلف المساعدون الرئيسيون للمصالح الإقتصادية، عند الحاجة، بالتسيير المالي و المادي في متوسطة، و يكونون بهاته الصفة أعوانا محاسبين معتمدين، و يشاركون في تربية التلاميذ).

- المادة 129 من المرسوم التنفيذي 08-315 المذكور أعلاه على (يكلف نواب المقتصدين المسيرون بالتسيير المالي و المادي في المؤسسات التعليمية، و يكونون بهذه الصفة أعوانا محاسبين معتمدين، و يشاركون في تربية التلاميذ و في تكوين نواب المقتصدين و مساعدي المصالح الإقتصادية، و يمارسون أنشطتهم في المتوسطات و في مراكز التوجيه المدرسي و المهني).

- المادة 135 من المرسوم التنفيذي رقم 08-315 المذكور أعلاه على (يكلف المقتصدون بالتسيير المالي و المادي للمؤسسات التعليمية، و يكونون بهذه الصفة أعوانا محاسبين معتمدين، و يشاركون في تربية التلاميذ، و يمكن أن يكلفوا، عند الحاجة، بالتسيير في مؤسسة أخرى. و يمارسون أنشطتهم في المتوسطات، لاسيما ذات النظام الداخلي أو نصف الداخلي و في الثانويات و في مراكز التوجيه المدرسي و المهني).

- المادة 136 من المرسوم التنفيذي رقم 08-315 المذكور أعلاه على (زيادة على المهام الموكلة إلى المقتصدين، يكلف المقتصدون الرئيسيون، بالمشاركة في لجان تقويم المحررات المحاسبية للمؤسسات التعليمية و ضبطها و في تأطير عمليات التكوين التحضيري و التطبيقي. و يمارسون مهامهم في الثانويات، لاسيما ذات النظام الداخلي و نصف الداخلي).

و لكي نحدد و نضبط معنى ( المشاركة في تربية التلاميذ) لا بد من طرح التساؤلات التالية: لماذا تم إضافة مهمة المشاركة في تربية التلاميذ إلى الرتب المذكورة أعلاه، و لم يتم إضافتها إلى رتبة (مساعد المصالح الإقتصادية، نائب مقتصد)؟ ما هو القاسم المشترك بين رتب ( مساعد المصالح الإقتصادية الرئيسي، نائب المقتصد المسير، مقتصد، مقتصد رئيسي)؟ ما هو الشيء الذي لا تملكه رتبتي مساعد المصالح الإقتصادية و نائب المقتصد و تملكه بقية الرتب الأخرى؟ و الإجابة عن تلك التساؤلات بسيطة جدا، و هي امتلاك رتب ( مساعد المصالح الإقتصادية الرئيسي، نائب المقتصد المسير، مقتصد، مقتصد رئيسي) لصفة العون المحاسب المعتمد و افتقار رتبتي مساعد المصالح الإقتصادية و نائب المقتصد لها، و عليه فالقاسم المشترك بينهم هو صفة العون المحاسب المعتمد، أي أن الموظف الوحيد المخول بالمشاركة في تربية التلاميذ هو المحاسب العمومي، و هنا نطرح التساؤل التالي: ما هو الدور الذي يلعبه المحاسب العمومي في المؤسسة التربوية حتى تسند له مهمة المشاركة في تربية التلاميذ؟ و للإجابة عن هذا التساؤل يجب أن نتعرف على المهام التي يقوم بها المحاسب العمومي، و عليه لا بد من الرجوع إلى القانون رقم 90-21 المؤرخ في 15 أوت سنة 1990المتعلق بالمحاسبة العمومية، حيث نصت المادة 33 منه على (يعد محاسبا عموميا في مفهوم هذه الأحكام، كل شخص يعين قانونا للقيام، فضلا عن العمليات المشار إليها في المادتين 18 و 22، بالعمليات التالية:

- تحصيل الإيرادات و دفع النفقات.

- ضمان حراسة الأموال أو السندات أو القيم أو الأشياء أو المواد المكلف بها و حفظها.

- تداول الأموال و السندات و القيم و الممتلكات و العائدات و المواد.

- حركة حساب الموجودات).

مما سبق يمكننا ضبط المعنى المقصود من المشاركة في تربية التلاميذ و التي يقوم بها المحاسب العمومي فقط، و هي مرتبطة بتحصيل الإيرادات و دفع النفقات و يمكن شرحها كما يلي:

1- بالنسبة لتحصيل الإيرادات: عندما يقوم المحاسب العمومي بتحصيل إيرادات الميزانية السنوية للمؤسسة التربوية فإنه بذلك يضمن إستمرار تسديد مختلف النفقات الناتجة عن نشاط المؤسسة و عليه فدوره هنا يعتبر صمام أمان لبقاء و استمرار دور المؤسسة التربوية في تعليم و تربية التلاميذ.

2- بالنسبة لتسديد النفقات: عندما يقوم المحاسب العمومي بتسديد مختلف النفقات الناتجة عن نشاط المؤسسة فإنه بذلك يضمن استمرار نشاط المؤسسة في العملية التربوية و التعليمية للتلاميذ، و على سبيل المثال : عندما يقوم المحاسب العمومي بتسديد مستحقات الكهرباء و الغاز لدى شركة سونلغاز فإنه بذلك يضمن استمرار تزويد المؤسسة بالكهرباء و الغاز و بذلك يتم توفير الإضاءة و التدفئة اللازمة لحسن تمدرس التلاميذ، و أيضا توفير الغاز بمطبخ المؤسسة يسمح بإعداد وجبات ساخنة للتلاميذ و هو ما يساهم بالمحافظة على صحتهم و سلامتهم النفسية و البدنية، و عندما يقوم بتسديد مستحقات شركة المياه فإنه يضمن بذلك عمل المطبخ و دورات المياه و كذلك استمرار أشغال التنظيف لمختلف مرافق المؤسسة و هو ما يوفر بيئة صحية للتلاميذ و الموظفين و الزوار على حد سواء, و عندما يقوم بتسديد نفقات تموين المطعم بمختلف المواد الغذائية و الخضر و الفواكه و اللحوم بأنواعها فإنه يضمن استمرار إعداد و تقديم الوجبات للتلاميذ، و عندما يقوم بتسديد نفقات باقي مموني المؤسسة بمختلف الوسائل و التجهيزات و المواد (وسائل مكتبية، لوازم الطبع و النسخ، لوازم و مواد التجارب للمخبر، مواد التنظيف و الصيانة، الكتب و المؤلفات للمكتبة، السبورات و أقلامها، و غيرها.......) فإنه بذلك يضمن استمرار عمل الأساتذة و العمال و باقي الموظفين، و هو ما يعني استمرار المؤسسة في أداء الدور المنوط بها تجاه التلاميذ بالتربية و التعليم لهم و هي المهمة التي من أجلها تم استحداث المؤسسات التربوية.

أما ما يعتقده الكثير من المدراء و المفتشين و أيضا الزملاء من أن المهام التربوية تتمثل في ما جاء في القرار 829 (الملغى) فهو اعتقاد واهم و غير صحيح و بعيد كل البعد عن ما نص عليه المرسوم التنفيذي رقم 08-315المذكور أعلاه، و عليه أنصح نفسي و زملائي بفهم النصوص القانونية فهما صحيحا كما جاءت و ليس عن طريق تأويلها إلى ما يخدم أهواء و مصالح أطراف معينة في قطاع التربية.


No comments