°°جلسة حوار أم هي جلسة تسويف و تمييع و ربح للوقت°°

 °°جلسة حوار أم هي جلسة تسويف و تمييع و ربح للوقت°°

✓لقاء #أعضاء من #المكتب #الوطني مع #وزير #التربية الوطنية


في إطار مواصلة سلسلة جلسات العمل الثنائية مع المنظمات النقابية، المبرمجة تنفيذا لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية، التقى وزير التربية الوطنية، السيد محمد واجعوط، بمقر دائرته الوزارية بالمرادية نهار اليوم، الثلاثاء 25 ماي 2021، أعضاء من المكتب الوطني لنقابة المجلس الوطني المستقل لمديري الثانويات CNADL؛ وخصص هذا اللقاء لمناقشة ودراسة ترتيبات وآليات إعادة النظر في القانون الأساسي الخاص، وكذا القضايا ذات الطابع المهني والاجتماعي لمنتسبي القطاع.

و لقد أشار السيد الوزير في معرض مداخلته بأن مثل هذه اللقاءات تأتي تعبيرا عن الإرادة الصادقة لوزارة التربية الوطنية من أجل التأسيس لمقاربة جديدة تُغَلِّب سياسة الحوار والتشاور في معالجة الانشغالات المطروحة ومناقشة وتبادل الرّؤى حول العديد من القضايا التي تخص الشّأن التربوي، في كنف الثقة والاحترام المتبادلين مستعرضا كافة مراحل الحوار والنقاش مع مختلف النقابات منذ مجيئه على رأس القطاع إلى اليوم.

وفي معرض حديثه أشار المنسق الوطني لنقابة CNADL بأن تأسيس نقابتنا ،جاء من أجل إرساء مقاربة جديدة في العمل النقابي تسعى إلى تحقيق الاستقرار من خلال اعادة الاعتبار لمدير الثانوية مهنيا وماديا ومعنويا ،وذلك من خلال لائحة المطالب ،التي قدمتها النقابة لكن الوزارة لم تقدم أي إجابة واضحة ومقنعة حول مجمل هذه المطالب مماجعل فئة المديرين تبقى هي الحلقة الضعيفة ويمكن ان نسميها بفئة الظل على غرار ما يسمى بمناطق الظل.

وقد حاول اعضاء المكتب الوطني من خلال تخلاتهم إقناع الوزارة بضرورة افتكاك منحة أو تثمين منحة موجودة لتهدئة خواطر القاعدة النضالية والتعبير عن حسن نية الوزارة خاصة وأن المناضلين هم في وضعية احتجاج ومقاطعة لامتحان شهادة البكالوريا.

فاكتفى الوزير بالقول بأنه سوف يرافع بقوة أمام الحكومة من أجل افتكاك هذا المطلب في أقرب وقت ممكن٫ هذا إلى جانب تعديل المرسوم المتعلق بتعويض التأطير للامتحانات الرسمية وتثمينها وهذه التعديلات حسب الوزارة موجودة لدى الحكومة منذ أشهر وهي في انتظار المصادقة عليها.

أما بشأن فتح ملف القانون الخاص بأسلاك التربية فقد أوضح الوزير بأن مصالحه منفتحة على كل الرؤى والمقترحات وطلب من النقابة تقديم رؤيتها حول الملف، وأن إمكانية إعداد قانون ينصف كل الأسلاك أمر يحتاج إلى دراسة عميقة وعلمية حتى لانسقط في سلبيات القانون السابق.

وقد اقترحت النقابة إمكانية الذهاب إلى سن قانون يخص كل سلك أو كل شعبة وليس قانونا واحدا فقط لكل الأسلاك حتى يتحقق العدل والانصاف لجميع الشعب والأسلاك٫ وهو الاقتراح الذي ثمنته الوزارة وأثنت عليه في انتظار تاسيس لجنة تقنية تبلور وتجمع كل المقترحات ،التي تمكنها من صياغة قانون جديد.

وسوف تسعى النقابة الى تجسيده من خلال فتح نقاش واسع مع القواعد لإعداد رؤية وفلسفة قوية تمكن من بناء قانون يرضي سلك مديري الثانويات وبناء قانون أساسي خاص بسلك مديري المؤسسات.

نعم هي جلسة تسويق وربح الوقت والدليل طالع نسرات إعلامية لكل النقابات المشاركة يتجد نفس الرد و نفس الوعود
١
  • أعجبني

ليست هناك تعليقات

آخر الموضيع المنشورة