الصاروخ الصينني الخارج عن السيطرة تحدد البنتاغون زمن سقوطه

 الصاروخ الصينني الخارج عن السيطرة تحدد البنتاغون زمن سقوطه



الصاروخ الضخم الذي أطلقته الصين،بات خارج نطاق السيطرة لوكالة الصين الفضائية خلال دورانه حول الأرض؛ في المدار الذي  يشغله؛و أعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتا غون، الأربعاء، أنَّه  من الممكن حطام الصاروخ و الذي يشكل الجزء الأكبر منه أن يسقط على الأرض في بداية  يوم السبت القادم الثامن من شهر مايو الحالي،نذكرأنَّ هذا الصاروخ تم إطلاقه من محطةالصين الفضائية.


وأردفت وزارة الدفاع الأميركية، في بيانها، أن   تحديد المكان الذي سيسقط عليه حطام الصاروخ لا يمكن تحديد أو توقعه في وقت مبكر من زمن سقوطه بمعنى قبل يوم أو يومين لا يمكن تحديد المكان،و من المنطقي أن الحطام يمكن أن يشكل خطراعلى مواعيد الرحلات الفضائية ومجال الفضاء، ولا قدر الله على المناطق المأهولة بالسكان أن سقط عليها.


الصاروخ الضخم "لونغ مارش 5 بي" الذي أطلقته الصينلبناء محطة فضائية،الخميس، خارج نطاق سيطرة وكالة الصين الفضائيةخلال دورانه حول الأرض، ومن المفروض أن تتلاشى على سطح الأرض حطامه  خلال الأيام القليلة القادمة، وفقا لموقع "سبيس نيوز"، نأمل أن تسقط في أماكن خاليةمن السكان أو في المياه

الصاروخ "لونغ مارش 5 بي" يبلغ وزنه 21 طنا ،طزله 30 مترا وعرضه 4 أمتار و يشكل المنصة الأساسية لصاروخ "لونغ مارش 5 بي" الصيني.،الهدف من إطلاق الصين  لهذا الصاروخ  هو حمل أول وحدة من محطة فضائية جديدة تتهيأ بكين إنشاؤها في الفضاء،على غرار أمريكا و روسيا.


في العادة تضع  مثل هذه الصواريخ و المعدَّ لمثل هذه المهام ،حمولتها في مدار  محدد ،وتعود للهبوط في أماكن محدّدة  مسبقاً أو تحترق وتتفتّت في غلاف الأرض، ولا تشكل أخطار على البشر،الصاروخ الصيني "لونغ مارش 5 بي" أعلنت الصين أنه خرج عن السيطرة، وهو يدور حالياً في مدار الأرض ولا تتوقع  مكان سقوط حطامه،وقد يسقط حطام الصاروخ، بعد احتراقه في الغلاف الجوي، في المحيطات التي تغطي معظم سطح الأرض، إلا أنه لا يزال يشكل تهديدا للمناطق المأهولة بالبشر،والتفاصيل الأساسية حول مرحلة الصاروخ ومساره غير معروفة لأن الحكومة الصينية لم تعلق عَلنََا بعد على هذه المهة الفضائية. 


نذكر أنَّ هذه العملية ليست الأولى من نوعها حيث في مايو الماضي، سقط صاروخ صيني آخر خارج نطاق السيطرة في المحيط الأطلسي قبالة غرب إفريقيا،لكنه لم يخلق نفس الذعر الذي يحصل في الوقت الحالي.





No comments

آخر الموضيع المنشورة