الجزائر تمنع تجارة العملات الرقمية منذ ديسمبر 2017

الجزائر تمنع تجارة العملات الرقمية منذ ديسمبر 2017


 الجزائر تمنع التعامل أو التجارة بالعملات الرقمية

 تنص المادة 117 من قانون المالية الجزائري لعام 2018 كما وردت في الجريدة الرسمية العدد 76 الصادرة بتاريخ 28 ديسمبر2017على أنه: "يُمنع شراء العملة الافتراضية وبيعها واستعمالها وحيازتها،(هذاالمنع يعني تترتب عليه عقوبات لكل من يخالف القانون) يعاقب على كل مخالفة لهذا الحكم، طبقًا للقوانين والتنظيمات المعمول بها".   و ورد أيضا بذات المادة : "العملة الإفتراضية هي تلك التي يستعملها مستخدمو الإنترنت عبر الشبكة العنكبوتية، وهي تتميز بغياب الدعامة المادية كالقطع والأوراق النقدية، وعمليات الدفع بالصك أو بالبطاقة البنكية" بمعنى هي تبيض أموال أو حتى يدخل في التضخم

 التعامل بالبيتكوين آمن و جدير بالثقة

تبدوا  فكرة إمكانية أي شخص في  تعديل (Blockchain) بلوكشاين محاطة بالمخاطر، غير ذالك الواقع اليوم يجعل البيتكوين جديرة بالثقة أكثر من أي وقت سابق وهي آمنة،و لإضافة كتلة معاملة ما إلى (Bitcoin blockchain)، يلتزم  التحقق من صحتها من قبل غالبية حاملي البيتكوين، ويلزم  توافق الرموز الوحيدة  المستخدمة او المستعملة في التعرف على محافظ  العملة عند المستخدمين وكل معاملاتهم الآنية مع نمط التشفير الصحيح و المعتمدة في العملة.

كل المعاملات يتم تسجيلها علنًا، هذا السبب يجعل من الصعب جدًا نسخ عملات البيتكوين أو ظهور عملات مزيفة  أو حتى إنفاق مال أو تعاملات أو عمليات  لا تملكها،  تسجيل المعاملات الانية على الـ(Blockchain) يتيح للمستخدم  إمكانية  تتبع تاريخ عملات البيتكوين ،هذا الأمر هو الذي منع الناس من إنفاق العملات التي لا يمتلكونها، أو عمل نسخ أو التراجع عن المعاملات،أو محاولة النصب و الإحتيال.

التخوفات تتجلى فقط في فقدان عناوين المحافظ  أو حذف العملات الخاصة بالفرد وفقدانها إلى الأبد،هذا يجب الحذر منه و التحذير، كما كانت هناك أيضًا سطو من عض المواقع على الويب التي تتيح تخزين عملات البيتكوين عن بعد.



ليست هناك تعليقات

آخر الموضيع المنشورة