إعتراف مسؤول

إعتراف مسؤول



سي علاء عبد الحق لقد اثبت مرة أخرى أنك شهم أصيل، تبحث عن الحقيقة أينما وجدت وتنشرها دون خشية أي إنسان، كما أنوه بتعليقات كل الزملاء والزميلات وأقول: لقد أخجلتموني كرما بحسن الظن بي،لم أرى منكم إلا سمــــو النفــــــس وطهـــارة القلـــــب وصدق المواقـــــف وطيب الخصــــــــال وأروع الوفــــــــــــــــــاء هكذا عهدناكم فأحببنـــــاكم في الله.

لذا وجب علينا الدعاء لـــــــكم "جعل الله العافيــــة لباســـــكم والجنــة دارنا وداركم"أسأل الله أن يمنحكم الصحة والسلامة... فعلا أخي علاء وكل الزملاء والزميلات أنني لم أفكر ولو يوما في تسيير مصلحة بمديرية التربية، خاصة وقد جربت تسيير مكتب الامتحانات والمسابقات عام 2014، ولم أتوسط يوما بعدها للعمل داخل قبة مديرية التربية، لكن كما يقال لكل أزمة رجالاتها، والطير الحر إذا قبض ما يتخبط، والرجل الأصيل يمد رقبته للجماعة، فبعد إتصالات متكررة من طرف الإخوة: نقابيون، سياسيون، تربيون ووو لأجل تسيير مصلحة التمدرس والامتحانات، خاصة وأنها تمر بمرحلة حرجة ضاع من خلالها حقوق ومصالح عامة أبناء المجتمع، ولأنني منذ 1987 ضربت عهدا على نفسي أن أكون خادما للتربية والتعليم.

قبلت تحمل المسؤولية وخدمت المصلحة بكل إخلاص، ليلا ونهارا، وكل أيام الأسبوع حتى الجمعة والسبت عند الضرورة، حتى استقرت المصلحة وكانت لنا نظرة استشرافية لتحضير الموسم الدراسي: 2022/2021 وعملنا خطة طريق لها،كلامك هذا أخي ذكرني بحادثة شبيهة بهذه، حيث في 1992 حدث شغور لإمامة مسجدنا، بسبب ظروف طارئة للإمام المسير للمسجد آنذاك، فاتصلت بي جماعة من أهل القرية وألزموني باعتلاء المنبر والقيام بإمامة المصلين، ومنهم والدي رحمه الله، فلم أرى نفسي إلا وأنا قابل لهذه المهمة حتى استقرت الأمور وعين إمام رسمي.
وزبدة القول أن العمل مهما كان قد يشوبه بعض النقص لأننا بشر والكمال لله سبحانه وتعالى، وأن لمديرية التربية قائد يسمى السيد مدير التربية له صلاحيات القيام بحركة تنقلية داخلية أي من مكتب لمكتب ومن مصلحة لمصلحة، وله الحرية بإلغاء وضع التصرف أو القيام بمهمة، ورجوع المعني الى مؤسسته وعمله الأصلي وربما في هذه الحركة خير كثير للمعني دون أن يدري... ولعل أقصد من وراء كلامي أحد الزميلات أو أحد الزملاء، التي استعارت أو الذي استعار اسما قد تكون أو قد يكون معنية أو معني بذلك...وهذا لايعني أنني أبرر بل لأبين الحقيقة لاغير، واستنادا الى قوله تعالى: وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ...

ومن هذا المنبر أحي مدير التربية لولاية المسيلة السيد: بطال محمد الطيب الذي كنت أتشاور معه في كل كبيرة وصغيرة لأجل المصلحة العامة، كما أشكره على تفهمه لإنهاء تكليفي بتسيير المصلحة لأجل التفرغ للبحث العلمي ومهمة الإشراف التربوي، وكما أشكر كل الشكر للنقابيين والتربويين والسياسيين كل باسمه ومقامه على الثقة التي وضعوها في شخصي...

سادتي الأفاضل يدي في أيديكم لأجل خدمة التربية والتعليم،ولعل آخر ذكرى خرجت بها هي مشاركتي في الندوة الجهوية بسطيف الخاصة بالتحضير للدخول المدرسي القادم:2022/2021 وكذا تكريمي بمناسبة يوم العلم 16 أفريل لهذه السنة.

ليست هناك تعليقات

آخر الموضيع المنشورة