أخي الاستاذ أختي الاستاذة....

أخي الاستاذ أختي الاستاذة....



إذا أردت الحفاظ على هيبتك،و يصبح الكثير يوقرك ويحترمك فعليك بهاته النقاط من التكوين الحقيقي:

1. لا تتأخر و احترم أوقات عملك لأن تأخرك 5 دقائق يجعلك تغيب كل الساعة ثم كل السنة.

2. كن أنيقا مراعيا لفكرك و لباسك و حتى أبسط الأمور...... فأعلم بأنك القدوة الحسنة أمام التلاميذ, الأسرة التربوية و كل الناس.

3. لا تصادق المدير أو الأساتذة أو أي من الأسرة التربوية،فعلاقتك بهم هي علاقة عمل فقط.

4. أكتم مشاكلك العملية لوحدك و جد لها حلا في القسم،فالكثير من ينتظر الفرصة ليستعملها ضدك.

5. لا تتدخل أبدا و تتكلم عن الأمور القانونية من غير تأكد،لأنك ستضع نفسك بموقف محرج.

6. إحذر أن تتغيب و تطلب من الإدارة بالإمضاء مكانك،يمكن أن تحدث كارثة تأثر على مسيرتك العملية أو الخلقية..

7. حضر و راجع كل أغراضك و نظم عملك جيدا ،فعملك المتقن و اجتهادك سيكون مرآة نيتك و إخلاصك لمهنتك

8. إحذر أن تتعدى حدودك مع تلاميذك أو العكس،فهدفك ليس الحكايات و الروايات و الصداقات.

9. صرامتك في وضع قواعد نظامية بالقسم هي مفتاح راحتك،كن متفهم لأقسامك و خير الأمور أوسطها.

10. لا تتكلم أبدا في أي كان من المؤسسة سواءا المدير أو أستاذ أو حتى تلميذ،فقم بعملك فقط و خير الكلام ما قل و دل.

11. حاول أن تقلص وقتك بقاعة الأساتذة،فالكلام الفارغ سيضرك و إن أردت الخبرة فاذهب إليهم في الميدان.

12. حذاري أن تكون منعزلا عن زملاءك بالمؤسسة،لأن المؤسسة كأسرة موحدة تحت رسالة تربية و تعليم التلميذ فقط ( في إطار العمل : داخل المؤسسة).

13. في حالة الظلم لا تسكت عن حقك أبدا و كن حكيما،لأنه يوجد من يحاول التعدي على حقوقك ظلما أو حسدا او تكبرا.

14. تذكر أن بعملك أسرار تختلف طبيعتها لا تبح بها لمن هب و دب،لا تكشف لناس عن الأجر و الأمور القانونية التي لا تخصهم.

15. لا لصداقات بالمواقع الاجتماعية مع تلاميذك،لا تنسى أن تلميذك في سن صعب فلا تحمل نفسك العواقب بعدها.

16. في بعض المرات أو المواقف يتوجب اللامبالاة للفائدة،أي عين رأت و عين لم ترى شيئا.

17. من الأفضل استعمال كراس شخصي لفائدتك ،تكتب فيه ملاحظاتك, الغيابات, اللقاءات, إلخ كمرجع شخصي لك.

18. كن يقضا و جد حذر من الغيابات الخاصة بتلاميذك،لا تبدأ الدرس أبدا قبل مناداة.

يمكن للقارئ أو المتابع إضافة نقاط أخرى يفيدنا بها

ليست هناك تعليقات

آخر الموضيع المنشورة